عن تود إنجليش
يعد تود إنجليش الأمريكي من بين أبرز الطهاة الحائزين على عدد من الجوائز خلال مسيرتهم المهنية الى جانب نشره لأربعة كتب طبخ وتأسيسه لعدد من أشهر المطاعم في الولايات المتحدة ولديه مطعم خاص باسمه في سفينة كوين ماري. بدأ تود إنجلش مسيرته المهنية في عالم الطبخ في سن مبكرة وهو في الخامسة عشرة من عمره حينما دخل لأول مرة أبواب المطبخ الحرفي. وعندما أصبح في العشرينات التحق بمعهد الطبخ الأمريكي وتخرج في عام 1982 مع مرتبة الشرف. استمر تود في ممارسة حرفته مع جان جاك راشو في مطعم نيويورك الشهير لا كوت باسك لكن ما لبث أن تحول اهتمامه الى المطبخ الإيطالي فانتقل الى إيطاليا حيث تدرب في مطعم دال بيسكاتوري ومطعم باراكوتشي. وفي عمر الخامسة والعشرين عاد إنجلش الى الولايات المتحدة الأمريكية وقد تلقى طلباً من مطعم ميشيلا الإيطالي الشمالي في منطقة كامبريدج، ماسوشيستس ليصبح الشيف التنفيذي لهم وبالفعل بقي تود في منصبه ذاك كرئيس للطهاة على مدى ثلاثة أعوام استقطب خلالها اهتمام العامة ووسائل الإعلام. قام إنجلش بتأسيس عدد من أنجح المطاعم فبعد إطلاقه لمطعم أوليڤز في 1989 في ماسوشيستس الذي ذاعت شهرته محلياً وعالمياً بمأكولاته المتوسطية، وانتخابه كأفضل مطعم جديد واحتلاله المرتبة الأولى بين أفضل المطاعم في بوسطن من خلال استفتاء أقامته شركة زاغات؛ تم افتتاح أفرع أخرى له في لاس فيغاس ونيويورك. وبعد نجاح مطعم أوليڤز المدوي قام تود إنجلش بتأسيس مطعم فيجز العملي الذي يقدم البيتزا التقليدية والباستا المصنوعة يدوياً ما منحه جائزة “الهوت كونسيبت” المقدمة من قبل نايشنز ريستورانت نيوز. أما اليوم فتنتشر ستة أفرع لمطعم فيجز في بوسطن، بالم بيتش، وجزيرة نانتوكيت الراقية، وأجددها في منطقة الشرق الأوسط وتحديداً في الكويت في مول 360 ومطعم فيجز في الغراند أڤنيو بمجمع الأڤنيوز الذي تم كشف النقاب عنه مؤخراً. لا يعد تود إنجلش شيفاً مشهوراً فحسب بل وأيضاً منتجاً تلفزيونياً ومضيفاً متميزاً. ففي عام 2007، تم بث حلقات الطبخ والسفر حول العالم “رحلة للأطعمة مع تود إنجلش” على قناة بي بي اس لمقدمه إنجلش وهو يجوب العالم بحثاً عن النكهات المحلية وتقنيات الطبخ الجديدة. لقد حصدت هذه الحلقات جائزتي جيمس بيرد فضلاً عن ترشحه لجائزة إيمي. ويتم حالياً تصوير الحلقات الجديدة للموسم الثالث.